صحافة البحث

بؤرة ضوء

 أعلنت الجزائر، أمس الأربعاء، إغلاق مجالها الجو ي أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية، متهمة المغرب بمواصلة "الاستفزازات والممارسات العدائية" تجاهها، في تصعيد جديد للتوتر بين الدولتين الجارتين. وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان إن "المجلس الأعلى للأمن قرر الغلق الفوري للمجال الجوي
التفاصيل...

ملفات

الرسالة الإخباري

بعد عقود من التوتر.. الجزائر تقطع كل روابطها مع المغرب

 أعلنت الجزائر، أمس الأربعاء، إغلاق مجالها الجو ي أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية، متهمة المغرب بمواصلة "الاستفزازات والممارسات العدائية" تجاهها، في تصعيد جديد للتوتر بين الدولتين الجارتين. وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان إن "المجلس الأعلى للأمن قرر الغلق الفوري للمجال الجوي الجزائري على كل الطائرات المدنية والعسكرية المغربية وكذا التي تحمل رقم تسجيل مغربي ابتداء من اليوم". واتخذ القرار خلال اجتماع للمجلس برئاسة الرئيس عبد المجيد تبون خص ص "لدراسة التطورات على الحدود مع المغرب، بالنظر إلى استمرار

كيف أدار أخنوش ظهره للاتحاد وضم الاستقلال والبام لتشكيل الحكومة

في السياسة « لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة بل مصالح دائمة »، يتبادل إلى الذهن هذا المثال أي مُتتبع لملهاة اللعبة السياسية في المغرب، وهو يرى مآل تشكيل الحكومة بعد نهاية الانتخابات التشريعية يوم 8 شتنبر، وتعيين الملك لعزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، الحزب الذي حصل على المرتبة الأولى في الانتخابات. أخنوش الذي وضع « البيضة في الطاس »، كما يقول المثل الدارج، في الانتخابات التشريعية لسنة 2016، في سياق ما عرف سياسيا بـ « البلوكاج » الحكومي، من أجل أن يفرض على الرئيس المعين

“البيجيدي” يندد بـ”خروقات” شابت الانتخابات

 ندد حزب العدالة والتنمية في بيان له أمس الأحد بـ"الخروقات والاختلالات" خلال الانتخابات العامة الأخيرة التي تكبد فيها هزيمة تاريخية بعد عقد في الحكومة. وأعرب الحزب في البيان الختامي للدورة الاستثنائية لمجلسه الوطني "عن استنكاره للخروقات والاختلالات التي شهدتها هذه الانتخابات"، ومن أبرزها "الاستعمال الكثيف للمال، أو التلاعب بالمحاضر، وعدم تسليم بعضها، وتسليم بعضها الآخر خارج مكاتب التصويت، أو التوجيه المباشر للناخبين يوم الاقتراع". وأضاف أن عملية "الإفساد الانتخابي... أفضت إلى إعلان نتائج لا تعكس حقيقة الخريطة السياسية

بوتفليقة.. رمز “الفرص الضائعة”

أمضى الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عشرين عاما في الحكم اتسمت بـ"فرص ضائعة"، بين مصالحة غير مكتملة وأزمة اجتماعية اقتصادية مستمرة ونظام سياسي متعثر، بحسب محللين. كان يحلم بأن يطبع التاريخ وأن يصبح "أبا الشعب" على غرار ملهمه الرئيس الأسبق هواري بومدين (1965-1978)، الذي تجاوزه بوتفليقة من حيث فترة الحكم وتولى وزارة الخارجية في عهده. يرى الكاتب والصحافي الجزائري عدلان مدي في موقع "ميدل ايست آي" أنه عند وصوله إلى الحكم عام 1999، في نهاية العشرية السوداء (الحرب الأهلية 1992-2002، 200 ألف قتيل)، أوحى بوتفليقة

- الإعلانات -

هذه أسماء الفائزين برئاسة المجالس الجماعية (لائحة مفتوحة)

بدأت منذ الجمعة 17 شتنبر 2021 عملية انتخاب مكاتب المجالس الجماعية في مختلف أنحاء المملكة المغربية، موقع µ ينشر في هذا الجدول أسماء الفائزين برئاسة المجالس الجماعية وانتماءهم السياسي بشكل متجدد: الرقم (حسب تاريخ الإعلان)اسم الفائز برئاسة الجماعةالانتماء السياسيالجماعة 1عبد الحي حرطون التجمع الوطني للأحرار طرفاية 2أحمد هلال الأصالة والمعاصرةشيشاوة3محمد إبراهيميالأصالة والمعاصرةبركان4مولاي إبراهيم الشريفالإستقلال السمارة5عبد الرحمان وافاالأصالة والمعاصرة المشور- القصبة (مراكش)6 طارق العثمانيالتجمع الوطني

حمدي ولد الرشيد يخلف نفسه على رأس جماعة العيون

أعيد انتخاب مولاي حمدي ولد الرشيد، عن حزب الاستقلال، اليوم الجمعة، رئيسا لجماعة العيون. وظفر ولد الرشيد، المرشح الوحيد، برئاسة المجلس بحصوله على 28 صوتا من أصل 43، خلال هذه الانتخابات التي حضرها ممثلو السلطات المحلية، فيما امتنع 13 عضوا عن التصويت. وكان حزب الاستقلال قد تصدر نتائج جماعة العيون بفوزه بـ 20 مقعدا من أصل 43 مقعدا مخصصا لهذه الجماعة، برسم استحقاقات ثامن شتنبر. وحصل حزب الأصالة والمعاصرة على 9 مقاعد، متبوعا بحزب التجمع الوطني للأحرار، بـ 3 مقاعد، فيما حازت أحزاب النهضة والفضيلة، والعهد الديموقراطي،

بروفايل.. أبو وليد الصحراوي: من البوليساريو لقيادة “داعش” في الساحل

كان عدنان أبو وليد الصحراوي، الذي أعلنت فرنسا مقتله، يشكل منذ أكثر من سنة ونصف السنة الهدف الرئيسي لباريس وحلفائها في الساحل باعتباره أعتى قادة الجهاديين في المنطقة. وأعلنت باريس ليل الأربعاء الخميس، أن القوات الفرنسية قضت على الصحراوي في عملية شنت في منتصف غشت، على ما ذكرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي. ولد الصحراوي الأربعيني الذي كان يضع عمامة سوداء على ما تظهر الصور القليلة له، في الصحراء، وكان عضوا في جبهة بوليساريو التي تطالب باستقلال تلك المنطقة. أمضى جزءا من شبابه في الجزائر حيث انضم إلى صفوف الجماعات

- الإعلانات -