تَجَاهُلَات اللجنة: عودة إلى بعض عيوب النموذج التنموي الجديد

قبل رفض أو قبول خلاصات التقرير حول "النموذج التنموي الجديد"، على أساس أي تفضيلات أو توجهات سياسية. من الضروري بداية، من أجل تكوين رأي مستنير، الحكم على مدى ملاءمة (أو لا) هذا العمل في ضوء الأهداف التي تم تعيينها من أجلها والإطار المرجعي