كبير قاشى: 20 فبراير.. ما بقي عالقا من تجربة “ميدلت”

من الصعب جدا ألا تغتم حين تتذكر محطات حركة 20 فبراير الجليلة، كما أن من لم ينخرط في حركة العشرين فإنه فوت فرصة معانقة دفء وحماس وعظمة أحلام بحجم ذلك الوطن الذي كنا نريد توريثه لأطفالنا، ولهذه الأجيال التي ما عادت تحلم  بالكرامة و الحق في