صحافة البحث

الزفزافي وأحمجيق وأربعة معتقلين آخرين يقرّرون “التخلي عن الجنسية المغربية وإسقاط رابط البيعة”

656

- الإعلانات -

في خطوة تصعيدية من قبل قادة “حراك الريف” المعتقلين على خلفية احتجاجات الحسيمة، قرر كل من ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق وأربعة معتقلين آخرين “التخلي عن جنسية الدولة المغربية وإسقاط رابط البيعة بدءا من تاريخ قراءة البيان”. 

وحمل ذات البلاغ الذي تلاه والد ناصر الزفزافي في فيديو مباشر، مساء أمس الجمعة، على صفحته في الفايسبوك، المجتمع الدولي مصير المعتقلين الستة بدءا من تحرير وثيقة التخلي عن الجنسية وإسقاط البيعة. 

وتحدث البيان ذاته على ما وصفه بـ“أسلوب التطويع القسري الذي انتهجته الحكومة، و”توالي التضييق في السجون من خلال تشتيت المعتقلين، والتضييق على العائلات بترهيبهم”.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد أيدت إدانة ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق بالسجن 20 عاما، بعد متابعتهما رفقة نشطاء آخرين بتهم عدة من بينها “التآمر للمس بأمن الدولة”. فيما تتراوح بقية الأحكام الابتدائية التي أكدتها محكمة الاستئناف بالدار البيضاء والصادرة في يونيو الماضي، بين السجن 15 عاما وعام واحد.

ورفع “حراك الريف” مطالب اجتماعية واقتصادية طوال أشهر بين سنتي 2016 و2017، بينما اتهمته الحكومة آنذاك بخدمة أجندة انفصالية والتآمر للمسّ بأمن الدولة. وقد خرجت أولى تظاهراتها احتجاجاً على حادث دهس محسن فكري بائع السمك.