صحافة البحث

[بروفايل].. من يكون رفعت الأمين الحقوقي السوداني المعتقل في ملف الصحافية هاجر الريسوني؟

- الإعلانات -

رفعت الأمين مواطن سوداني وخبير حقوقي مُقيم بالمغرب منذ أزيد من 10 سنوات، تابع دراسته الجامعية بالقاهرة حيث تحصل على شهادة الإجازة في القانون العام وعلى شهادة الماستر في القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدستوري.

استقر رفعت الأمين في المغرب لمتابعة الدراسة في سلك الدكتوراه بكلية الحقوق أكدال، حيث حصل على شهادة الدكتوراه في دجنبر 2018، بعد مناقشة أطروحته حول موضوع ” دور الآليات الدولية لحقوق الانسان في حماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة”، وهي الأطروحة التي شارك في مناقشتها المندوب الوزاري لحقوق الانسان الأستاذ المحجوب الهيبة، وأيضا أحمد الحرزني الرئيس السابق للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان.

رفعت الأمين خلال مناقشة رسالة الدكتوراه ©صورة خاصة

مارس رفعت مهنة المحاماة في مصر ضمن نقابة المحاميين المصريين بالقاهرة، وبعد استقراره بالمغرب اشتغل كأستاذ زائر بكلية الحقوق، جامعة القاضي عياض مراكش، وكلية الحقوق بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة وكأستاذ مساعد بكلية الحقوق أكدال بالرباط.

إلى جانب نشاطه الأكاديمي، فرفعت الأمين واحد من أهم الخبراء المكونين في مجال الآليات الوطنية والإقليمية والدولية لحماية حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني، وفي هذا الصدد اشتغل كخبير ضمن الطاقم التدريبي لمعهد جنيف لحقوق الانسان، قبل أن يُغادره السنة الماضية ويؤسس الأكاديمية السويسرية لحقوق الإنسان.

أطر رفعت الأمين العشرات من الدورات التكوينية لفائدة النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمدونين والمحامين والقضاة في المغرب والجزائر وتونس ولبنان وسوريا ومصر وقطر وجنيف…، كما أشرف على تأطير العديد من الجمعيات الحقوقية والنسائية وعلى تدريب المدربين الشباب في مجال الاليات الحمائية التابعة للأمم المتحدة وذلك في إطار مشاريع شراكة مع مجموعة من منظمات التعاون الدولي والمؤسسات الحكومية كوزارة العدل والمندوبية الوزارية لحقوق الإنسان.

رفعت الأمين خلال تأطير دورة تكوينية في تونس ©صورة خاصة

وعلى الصعيد الوطني فصيته ذائع في وسط الحقوقيين المغاربة، من خلال الدورات التكوينية واللقاءات التي أشرف على تأطيرها خاصة على مستوى الرباط وورزازات والعيون وزاكورة ومراكش وطنجة وغيرها…

ويعتبر أيضا رفعت الأمين واحد من المدافعين عن حقوق الانسان وعن الحريات الفردية وحقوق النساء والأقليات والمهاجرين واللاجئين، حيث ساهم وأشرف على صياغة العديد من التقارير في هذا المجال إضافة الى إشرافه ومساهمته في صياغة دلائل ووثائق حول آليات حماية حقوق الانسان.

وقد شارك رفعت الأمين الى جانب الطلبة السودانيين وأفراد من الجالية السودانية بالمغرب في الثورة السودانية عبر تنسيقية كان لها الأثر في التعريف بالقضية السودانية في المغرب وخاصة عبر الحملات الإلكترونية على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي.

رفعت الأمين مع الصادق المهدي احد أعمدة الثورة السودانية ©صورة خاصة

يُتابع اليوم رفعت الأمين بتهم الفساد والإجهاض في ملف الصحافية هاجر الريسوني، حيث حوكم الاثنان ابتدائيا بسنة حبسا نافذا، وهي التهم التي يرفضها ويفندها كل من رفعت وهاجر وهيئة المحاميين التي تؤازرهما، كما يرفضها كل الحقوقيين والديمقراطيين الذين يناضلون ضد تسخير القضاء لتصفية الحسابات الحساسية والتضييق على الحريات الفردية وحرية الصحافة.