أزيد من 150 شخصية يدعون إلى إطلاق سراح الأسرى في الزنازين الإسرائيلية وسجناء الرأي والحرية في العالم العربي.

- الإعلانات -

نشرت صحيفة “الأخبار” اللّبنانية، أمس الاثنين، بيانًا وقّعه أكثر من مائة وخمسين شخصيّة في العالم العربي، بين فنّانين ودبلوماسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان ومسؤولين سياسيين و نقابيين وجامعيين ومثقّفين، يدعو إلى الإفراج حالاّ ودون شروط عن الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في زنازين الاحتلال، وعن سجناء الرّأي في العالم العربي. ويلفت الموقعون الانتباه إلى أنّ “السّجن في زمن الوباء هذا، يصبح عقابًا مزدوجًا”.

ومن بين الموقّعين على النّداء الجامعيين الفلسطيني الامريكي والتّونسي والمغربي رشيد خالدي وعياض بن عاشور وعبد الله حمّودي والكاتب الأردنّي إبراهيم نصر الله والمؤلّف الموسيقي وعازف العود التّونسي أنور براهم والمطربة اللّبنانية أميمة الخليل، والصّحفيّان اللّبناني والمصري بيار أبي صعب وخالد البلشي، والسّياسيان الفلسطينيان حنان عشراوي ونبيل شعث والمدافعان عن حقوق الإنسان من فلسطين وتونس عمر البرغوثي ومختار الطّريفي.

ويذكّر الموقّعون على البيان بالنّداءات العديدة المطالبة عبر العالم بإطلاق سراح السّجناء مشيرين إلى أنّ ما أعلنته بعض الأنظمة عن تسريح مساجين وإطلاق سراح بعضهم فعلا، لا يتعلّق بالسّجناء السّياسيين.
ويلحّ البيان على وحدة المصير بين الأسرى الفلسطينيين وبين السّجناء السّياسيين في البلدان العربية؛ وقد صرّحت ليلى شهيد السّفيرة السّابقة لفلسطين بباريس ولدى الاتّحاد الأوروبي والموقّعة على النّداء إنّ :”الكفاح من أجل الحريّة والمواطنة والحقوق الإنسانية لا جنسية له، فهو الكفاح ذاته في فلسطين والمغرب ومصر وعلينا جميعا أن نكون متضامنين”.

ويشير الموقّعون إلى أنّ رامي شعث المدافع المصري ـــ الفلسطيني عن حقوق الإنسان ومنسّق الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS مصر) المعتقل منذ ما يقرب من السّنة من قبل السّلطات المصريّة، يرمزُ إلى وحدة قضيّة الأسرى الفلسطينيين والمساجين السّياسيين في العالم العربي. وتذكّر حفيظة شقير نائبة رئيس الفيدرالية الدّولية لحقوق الإنسان والموقّعة على النّداء بـ “أنّ حقّ الشّعوب في تقرير مصيرها جزء لا يتجزّأ من القانون الدولي لحقوق الإنسان ولا يقبل أيّ استثناء أو تفريط”؛ وأنّ مناصرة ذلك الحقّ “قضيّة نبيلة ومشروعة” منادية في الختام بـ “إطلاق سراح رامي عاجلا ودون شروط وكذلك كلّ الأسرى الفلسطينيين والسّجناء السّياسيين في المنطقة العربي”.

 (للاطلاع على قائمة الموقّعين كاملة أنقر هنا)

 يمكن توقيع هذا النص على العنوان التالي https://tinyurl.com/y6v8988q

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open chat
1
مرحبا