صحافة البحث

[بروفايل].. رحيل محسن إبراهيم أيقونة اليسار اللبناني.

- الإعلانات -

توفي يوم أمس الأربعاء القائد الشيوعي للحركة الوطنية اللبنانية محسن إبراهيم بعد مسيرة نضالية طويلة و شاقة شغل خلالها مواقع هامة على رأس حركة القوميين العرب و لاحقا منظمة الاشتراكيين اللبنانيين التي كان أمينها العام قبل أن يصبح أمينا عاما لمنظمة العمل الشيوعي التي أسسها عام 1970 بمكونين حزبيين (الاشتراكيين اللبنانيين و لبنان الاشتراكي)، كما سلمته كافة الأحزاب الاشتراكية و القومية اللبنانية مسؤولية الأمانة العامة لقيادة الحركة الوطنية في الصراع مع العدو الصهيوني و دعما لقضية الشعب الفلسطيني وممثلها الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية.

ومحسن إبراهيم يعد من الماركسيين القلائل الذين يربطون ربطا عضويا بين السياسة والأخلاق و بين النظرية و الممارسة في إطار من النضج العقلاني الذي يقطع فيه مع كل الممارسات الشعبوية والانتهازية و التفريط في القيم و المبادئ الثورية والوطنية، واضعا نصب عينه خدمة قضايا الشعب اللبناني و الفلسطيني من اجل استقلالهما و تحررهما و انعتاقهما سواء من التوسعية الصهيونية أو الوصاية السورية أو الطائفية.

محسن إبراهيم يعد أكبر صديق للشعب الفلسطيني و لزعيمه ياسر عرفات و هو الذي دافع عن كفاحه و استضاف في لبنان قيادته و مؤسساته النضالية ممثلة في منظمة التحرير و الفصائل الفلسطينية بعد مذابح أيلول الأسود في الأردن التي ارتكبها النظام الأردني في عهد الملك حسين، و لذلك قامت السلطة الفلسطينية بأمر من رئيسها محمود عباس بنعييه إلى الشعب الفلسطيني و تكنيس الأعلام و إعلان الحداد ليوم واحد داخل الأراضي الفلسطينية. 

و بعد أن أصبح أمينا عاما للحركة الوطنية اللبنانية، غاضه كثيرا الضربة التي وجهتها إسرائيل للثورة الفلسطينية بعد غزوها لبنان و إجبار منظمة التحرير الفلسطينية على الخروج من لبنان عام 1982، فقام بإطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية مع الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي لملإ الفراغ الذي ستتركه المغادرة الإجبارية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي نقلت مؤسساتها إلى تونس و لمواصلة الكفاح في وجه دولة الاحتلال الصهيوني.

خلفت وفاة محسن إبراهيم أثرا بالغا في كافة القوى الوطنية و اليسارية بشكل خاص في العالم العربي نظرا لوزنه السياسي و النضالي و هو الشيوعي الذي يحترمه الجميع بمن فيهم سياسيو القوى اليمينية. و قالت عنه جريدة “الأنباء” الرقمية الناطقة باسم الحزب التقدمي الاشتراكي: “لم يكن محسن إبراهيم شبيه أحد، ولم يكن أحدا شبيهه، فهو ذلك السياسي العصامي الذي بنى شخصيته السياسية بفكر يساري تقدمي حضاري مرتكز على مفهوم العروبة و هو القومي العربي في الأساس تم مرتكز أساسي آخر هو القضية الفلسطينية”، مضيفة إن “محسن صانع السياسات إلى جانب كمال جنبلاط، و عامل الجمع بين القوى الوطنية، فمعروف أن أبو خالد لعب دورا في ترتيب أول لقاء بين الرئيس جمال عبد الناصر و ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1968، كما كان مساهما مع كمال جنبلاط في جمع الأحزاب و القوى الوطنية تحت راية الحركة الوطنية اللبنانية التي كان الأمين العام لمجلسها السياسي… و حمل محسن طيلة حياته لواء التغيير و ظل متمسكا بالبرنامج الإصلاحي للحركة الوطنية الذي صاغ بنوده رفقة القائد الشهيد كمال جنبلاط… ” ومن جانبها، نعته منظمته الشهيرة، منظمة العمل الشيوعي، إلى الشعب اللبناني و الشعوب العربية، حيث ذكرت في مستهل رسالة النعي: “رحل مساء الأربعاء 3 يونيو، الماركسي القومي العربي، محسن ابراهيم، رفيق ياسر عرفات و كمال جنبلاط و جورج حاوي، أحد آخر رموز الحقبة الثورية التي دمجت بين التحرر القومي و النهج الاشتراكي”، مؤكدة أن محسن “اليساري العريق الذي كان انكفاؤه بيانا بليغا في التعالي فوق انحطاط السياسة يمينا و يسارا، قوميا و وطنيا، المبدئي الذي جعل السياسة برنامجا و المحنك الذي أحال كل مبدأ إلى بداهة واقعية”.

وأضافت راسلة النعي: “إنه القومي العربي، الذي جعل من نفسه جزائرياً وفلسطينياً ويمنياً ولبنانياً من غير حدود ولا التباس. والشيوعي الذي تمرد منحازاً إلى قيمة الديموقراطية والاستقلال.

وقد يكون ابراهيم، أشد المخلصين لذاك التاريخ القومي واليساري.. لكنه، بلا شك، أوضح ناقدي هذا التاريخ، وأفضل المعبّرين عن الخطأ والصواب. بل إن ابتعاده عن السياسة العامة وفضائها العلني منذ التسعينات، كان أشبه بخطاب نقد، لا للماضي وحسب.. إنما رفضاً لشروط الفضاء المسموم الذي فرضته “الوصاية” السورية على لبنان. 

بهذا المعنى، كان “أبو خالد” أحد القلائل الذين “احترموا” أنفسهم وماضيهم.. وعقول الناس”.