اتفاق ليبي بين حكومة الوفاق وحفتر ببوزنيقة حول ضرورة التوصل لـ”تسوية سياسية شاملة”

- الإعلانات -

أفضت المحادثات التي جرت في المغرب بين وفدي حكومة الوفاق الليبية ومقرها طرابلس والسلطة الموازية في شرق البلاد إلى اتفاق على ضرورة إيجاد “تسوية سياسية شاملة”، وفق ما أفادت أمس الثلاثاء وكالة المغرب العربي للأنباء.

وجرت المحادثات في بوزنيقة بمبادرة من المملكة المغربية التي استضافت في الصخيرات في العام 2015 محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة توص ل خلالها طرفا النزاع إلى اتفاق سياسي تشك لت بموجبه حكومة الوفاق الوطني.

وجاءت المحادثات بعد إعلان الطرفين بشكل مفاجئ في غشت الماضي وقفا لإطلاق النار.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن بيان مشترك في ختام الاجتماعات أن “النقاشات تمخ ضت عن تفاهمات مهمة تتضمن وضع معايير واضحة تهدف للقضاء على الفساد وإهدار المال العام وإنهاء حالة الانقسام المؤسساتي”.

وجاء في البيان الذي تلاه ممثل المجلس الأعلى للدولة الليبي محمد خليفة نجم أن الحوار السياسي الليبي يسير بشكل “إيجابي وبناء” وقد حق ق “تفاهمات مهم ة”.

وتابع البيان أن “الجميع يأمل في تحقيق نتائج طيبة وملموسة من شأنها أن تمه د الطريق لإتمام عملية التسوية السياسية الشاملة في كامل ربوع الوطن”.

والإثنين قال رئيس وفد مجلس الدولة عبد السلام الصفراوي إن جلسات الحوار بمدينة بوزنيقة تتمحور حول التعيينات في مناصب عليا في مؤسسات ليبية أساسية.

وبحسب وسائل إعلام ليبية يسود خلاف حول تعيين حاكم المصرف المركزي الليبي ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط وقائد القوات المسل حة.

وجمع “الحوار الليبي” وفدين يضم كل منهما خمسة نو اب من المجلس الاعلى للدولة في ليبيا وبرلمان طبرق المؤيد لرجل شرق ليبيا القوي المشير خليفة حفتر، بحضور وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.

والإثنين قال متحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “نحن على ثقة بأن مبادرة المغرب الأخيرة سيكون لها وقع إيجابي على تسهيل الأمم المتحدة للحوار السياسي الليبي”.

وتشهد ليبيا فوضى وأعمال عنف منذ سقوط نظام معمر القذافي في العام 2011 في انتفاضة دعمها عسكريا حلف شمال الأطلسي.

وتفاقمت الأزمة العام الماضي بعدما شن المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا والداعم لبرلمان طبرق، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق.

ويحظى حفتر بدعم مصر والإمارات روسيا، في حين تحظى حكومة الوفاق التي يرأسها فايز السراج باعتراف الأمم المتحدة وبدعم تركيا.

ومؤخرا سيطرت قوات حكومة الوفاق مدعومة من تركيا على كل الغرب الليبي إثر معارك استمرت أكثر من عام وانتهت مطلع يونيو بانسحاب قوات حفتر من محيط طرابلس وسائر المناطق التي كان يسيطر عليها في غرب وشمال غرب البلاد.

وتوقفت المعارك في محيط مدينة سرت الاستراتيجية التي تعد بوابة حقول النفط وموانئ التصدير في الشرق الليبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.