صحافة البحث

قبل كوفيد-19.. قرنان من اللقاحات وانعدام الثقة

- الإعلانات -

 تبدأ حملات التلقيح ضد كوفيد-19، الأحد، في معظم دول الاتحاد الأوروبي، بالكاد بعد عام من ظهور كوفيد-19 وهي سرعة غير مسبوقة تبعث الأمل لكنها تغذي أيضا عدم الثقة في اللقاحات.

فيما يلي نظرة على أكثر من قرنين من التقدم والشك.

كان الجدري مع بثراته الشديدة العدوى، مرضا رهيبا لقرون. في العام 1796، ابتكر الطبيب الإنجليزي إدوارد جينير فكرة حقن شكل خفيف من الجدري في جسد طفل لتحفيز الاستجابة المناعية. نجحت العملية وولد “اللقاح”.

في المملكة المتحدة، أصبح لقاح الجدري إلزاميا للأطفال في العام 1853. وقد أثارت إلزامية التلقيح معارضة قوية. ويتذرع المعارضون بـ”خطر” حقن منتجات مستحصلة من حيوانات أو “بدوافع دينية” أو “بالتعدي على الحريات الفردية”.

وفي 1898، أدخل “شرط الضمير” أو “بنود الضمير” في القانون البريطاني للسماح للأشخاص المتمردين بعدم تلقي اللقاحات.

في نهاية القرن التاسع عشر، طور لويس باستير لقاحا ضد داء الكلب من سلالة مخففة من الفيروس. وقد تم إجراء حقنة ناجحة في 1885 لجوزيف مايستر وهو طفل عضه كلب يشتبه في إصابته بداء الكلب.

لكن تلك العملية أثارت شكوكا. فقد اتهم باستور بالرغبة في تحقيق أرباح من خلال إنتاج “داء كلب مصنوع في المختبر”.

بعد تطوير لقاح ضد التيفوئيد في نهاية القرن التاسع عشر، شهدت عشرينات القرن الماضي انتشارا للقاحات: ضد السل (1921) والخناق (1923) والكزاز (1926) والسعال الديكي (1926).

كما شهدت عشرينات القرن الماضي بدء استخدام أملاح الألومنيوم كمساعد لزيادة فعالية اللقاحات. وسيشكل هذا الامر في وقت لاحق مصدر شبهات من جانب رافضي اللقاحات خصوصا في فرنسا.

جرت أول حملة تطعيم ضد الإنفلونزا في العام 1944-1945 لحماية الجنود الأميركيين الذين قدموا للقتال في أوروبا.

بعد ثلاثين عاما، انتهت أول حملة لقاح ضد الإنفلونزا في الولايات المتحدة عام 1976 بكارثة وفق ما قال المؤرخ العلمي لوران هنري فينيو لوكالة فرانس برس. فقد أدى تزايد أعراض “غييان باري” وهو مرض نادر يضرب الجهاز العصبي، في صفوف متلقي اللقاح “إلى وقف حملة التلقيح”.

شخصت آخر إصابة بالجدري في الصومال في 26 أكتوبر 1977. وأعلنت منظمة الصحة العالمية في 8 ماي 1980 بفضل جهود التلقيح العالمية التي بدأت بعد الحرب العالمية الثانية، القضاء على هذا المرض الذي أودى بحياة حوالى 300 مليون شخص في القرن العشرين، وهذه حصيلة أكبر من التي تسببت بها النزاعات المسلحة.

في 1998، أفادت دراسة ن شرت في مجلة “ذي لانسيت” الطبية المرموقة بوجود صلة بين اللقاح الثلاثي (الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية “إم إم آر”) والتوحد.

وتبين أن الدراسة كانت “خدعة” لكاتبها أندرو وايكفيلد. لكن لا النفي الرسمي للمجلة ولا العمل اللاحق الذي أظهر عدم وجود رابط بين اللقاح والتوحد، نجح في القضاء على تلك المخاوف التي سببتها الدراسة. وما زال معارضو اللقاحات يستشهدون بهذه الدراسة بانتظام.

في العام 2009، أثار فيروس “إتش وان إن وان” الناجم عن فيروس من سلالة الفيروسات المسببة لإنفلونزا 1918، قلق منظمة الصحة العالمية. وتم تنظيم حملات تطعيم لكن الوباء كان أقل خطورة مما كان متوقعا وقد أودى بحياة 18500 شخص فقط.

وبالتالي، وجب التخلص من ملايين الجرعات. كما أن انتقاد سوء الإدارة عزز عدم الثقة في التلقيح في العديد من البلدان حيث سلط “معارضو اللقاحات” الضوء أيضا على الآثار الجانبية التي ما زالت نادرة.

تم القضاء رسميا على شلل الأطفال منذ غشت 2020 في إفريقيا بفضل اللقاحات، إلا أن هذا المرض الذي يتسبب في شلل الأطفال الصغار، ما زال موجودا في باكستان وأفغانستان.

ويعزى فشل حملات التلقيح خصوصا إلى عدم ثقة سكان الأرياف باللقاحات والاعتقاد بصحة نظريات المؤامرة ضد المسلمين.