تأجيل محاكمة منجب في ملف “أمن الدولة” أمام الاستئناف

- الإعلانات -

ارجئت إلى العاشر من يونيو محاكمة المؤرخ والناشط الفرنسي المغربي المعطي منجب أمام الاستئناف، علما بأنه ملاحق في المغرب بتهمة “المس بأمن الدولة والنصب”.

وحكم على منجب (ستون عاما) نهاية يناير بالسجن عاما بعد محاكمة بدأت في 2015 وارجئت مرارا. وانتقد محاموه ولجنة التضامن معه هذا الحكم الذي صدر غيابيا.

وقال منجب من خلف كمامته الخميس لدى خروجه من المحكمة في الرباط إن “الارجاء ليس في صالحنا. هذه المحاكمة الفارغة مستمرة منذ أكثر من خمسة أعوام”.

وتنظر المحكمة في اتهامات ب”النصب” خلال إدارة منجب لمركز اسسه بهدف تعزيز الصحافة الاستقصائية. ويندد المتهم بهذا الامر فيما لم تشر الجهات المانحة التي مولت انشطته إلى ارتكابه أي تجاوزات.

والاستئناف يشمل أيضا ستة آخرين هم صحافيون وناشطون حقوقيون مغاربة صدرت في حقهم أحكام راوحت بين السجن ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ والسجن لعام. وغادر ثلاثة منهم المغرب وحصلوا على اللجوء السياسي في فرنسا وهولندا.

إضافة إلى ذلك، يلاحق منجب بتهمة “تبييض أموال” أوقف جراءها احتياطيا لثلاثة أشهر قبل أن يمنح افراجا موقتا نهاية مارس بعدما نفذ إضرابا عن الطعام طول 19 يوما.

ولدى خروجه من السجن، أكد أن توقيفه يتصل بمقال له اخيرا تحدث فيه عن “الدولة الموازية” التي “تستهدف” الناشطين في المغرب. وقال إن “الاتهامات المساقة بحقي فبركها البوليس السياسي”.

لكن وزارة الداخلية رفضت هذه “المزاعم” بشدة متهمة إياه ب”تشوية صورة المملكة في موضوع حقوق الانسان”.

وتطالب منظمات حقوقية وشخصيات سياسية ومثقفون مغاربة وأجانب بالإفراج عن منجب، بينما تشدد السلطات المغربية في مواجهة انتقادات المنظمات الحقوقية دوما على استقلالية القضاء وسلامة الإجراءات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.