صحافة البحث

بيت الممثل المغربي الراحل حميدو بالرباط سيتحول إلى متحف

- الإعلانات -

سيتحول بيت الممثل المغربي العالمي الراحل حميدو بنمسعود، في المدينة العتيقة بالرباط، إلى متحف تكريما لتاريخه السينمائي. 

وكشفت النقاب عن هذا المشروع أرملة الفنان، فاطمة الشمالي، في تصريح خصت به وكالة المغرب العربي للأنباء، حيث قالت “قررنا تكريمه من خلال تحويل بيته الواقع في المدينة العتيقة بالرباط إلى متحف يروي قصته السينمائية”. 

ويشتمل هذا المشروع على مكونين رئيسيين، هما معرض فني يتضمن صورا لحياة الفنان الخاصة ولمساره الفني وملصقات أفلام ومقالات صحفية وشهادات، وثلاث غرف ضيافة مصمصة وفقا لتيمة أحد أفلامه الشهيرة. 

وأوضحت أرملة الفنان أن “الصور ستعكس حياة حميدو الشخصية والسينمائية. ومن خلال هذه الصور سوف تكتشفون حميدو الإنسان والشغوف من جميع الجوانب”. 

وشددت الشمالي على أن الهدف الرئيسي من هذا المشروع المبتكر هو التعريف بمسيرة حميدو السينمائية الغنية للجمهور المغربي والأجنبي، وخاصة الأجيال الصاعدة التي لا تعرفه بما فيه الكفاية، قائلة “لذلك سنقوم بتتبع حياته من خلال أسوار بيته الواقع في وسط المدينة العتيقة بالرباط بفضل قاعة عرض ومتحف وصورتين ظليتين”. 

وعلى غرار بيوت لويس دي فونيس وفيكتور هوغو في باريس، وغوته في فرانكفورت، وشكسبير في ستراتفورد، سيتم الاحتفاء بحميدو ببيته في مسقط رأسه بالرباط. 

وقالت أرملة الفنان “إنها أيضا النواة الأساسية لحميدو، ابن المدينة العتيقة بالرباط، الذي أنهى حياته في هذه المدينة وفي هذا البيت الذي أحبه كثيرا”. 

وسيكون من الممكن الآن فتح أبواب هذه التحفة الفنية التراثية المعمارية المغربية التي بقيت كما هي رغم السنين. 

وقالت الشمالي، في تصريح للقناة الإخبارية المغربية “M24″، التابعة لوكالة المغرب العربي للانباء، “أهلا بكم في بيت حميدو بنمسعود. ففي هذه الغرفة استقبل الراحل نجوما كبار وأصدقاءه من قبيل كلود لولوش والمهدي المنجرة وأمينة رشيد وآخرين”. 

وسيكون هذا البيت متحفا لعرض الأغراض التي ت عبر إلى حد ما عن الفنان، وكذلك لعرض الأعمال ذات القيمة الكبيرة. كما سيكون متحفا فنيا يضم مجموعات كان يملكها الفنان، ومجموعة من أفلامه تكريما لهذا الممثل البارز. 

وتمثل زيارة هذا البيت الجميل غوصا في حميمية الممثل، حيث نكتشف، غرفة بعد غرفة، عالم الفنان. وسيستقبل هذا المتحف الصغير، الذي أطلق عليه اسم (بيت الراحل حميدو)، الزوار المتحمسين لاكتشاف العالم الفريد من نوعه، ولكن المغربي مائة بالمائة، لهذا الفنان. 

وسجلت الشمالي أن “بيت حميدو ليس ضخما، لكنه ممتلئ لدرجة أننا سنضطر إلى الاقتصار على تقديم الخطوط العريضة لمفهومه والإشارة إلى الأعمال الرئيسية فقط”. 

وترك الراحل، التي شكلت أصوله المغربية مصدر فخر وقوة له، بصماته على فيلموغرافيا تتكون من أكثر من خمسين فيلما طويلا وتلفزيونيا. 

ورأى حميدو بنمسعود النور يوم 2 غشت من سنة 1935 بالرباط، وغادر مسقط رأسه عام 1952 ليستقر في فرنسا في سن السابعة عشرة، حيث درس في (كونسيرفاتوار باريس)، قبل أن تبدأ مسيرته الفنية من المسرح ليجسد، من بين أدوار أخرى، شخصية سعيد في مسرحية (Les Paravents) لجون جينيت.

وبعد لقاء مع المخرج كلود لولوش، تألق حميدو في أفلام La femme spectacle” (1963)”، وLes grands moments” (1965) “، و”Voyou (1970)”. وفي المجموع شارك حميدو في تسعة أعمال للولوش. 

وفي سنة 1969، شارك حميدو لأول مرة في فيلم مغربي ”شمس الربيع” للمخرج لطيف لحلو، ومن ثم مشاركات فيما لا يقل عن ستة إنتاجات وطنية، أبرزها (للا حبي) لمحمد عبد الرحمان التازي (1997). 

ومنذ ثمانينيات القرن الماضي، خاض الممثل تجربة أمريكية شارك فيها في مجموعة من الأعمال أبرزها “Ronin” للمخرج الأمريكي جون فرانكنهايمر (1998)، و”L’Enfer du devoir” لويليام فريدكين (2000)، وكذلك “Spy Game” لتوني سكوت إلى جانب روبيرت ريدفورد وبراد بيت. 

وشارك الراحل، الذي حصل على جائزة أفضل ممثل لدوره في “La Vie, l’amour et la mort” لكلود لولوش، وجائزة تكريمية خلال الحفل الافتتاحي للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في الفيلم التلفزي الرابع للسلسلة الفرنسية الناجحة (عائشة)، للمخرجة يمينة بن قيقي.