صحافة البحث

“البسيج” يتكلف بالتحقيق في مقتل مواطنة فرنسية ومحاول قتل بلجيكية

- الإعلانات -

أسندت النيابة العامة، التحقيق مع المشتبه به في قتل سائحة فرنسية ومحاولة قتل أخرى بلجيكية السبت الماضي، إلى شرطة مكافحة الإرهاب، لوجود “شبهة دوافع إرهابية” وراء الجريمة، على ما أفاد مصدر مطلع على التحقيق أمس الثلاثاء.

وقال المصدر في تصريحات لوكالة (أ ف ب) إن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، المتخصص في قضايا الإرهاب، يتولى التحقيق في هذه القضية تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط.

وأضاف “أن هذا الاختصاص موكول لمحكمة الاستئناف بالرباط لوجود شبهة دوافع إرهابية” وراء الجريمة، مشيرا إلى أن “البحث هو الذي سيكشف ذلك”.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني أعلنت السبت توقيف شخص (31 عاما) في مدينة أكادير “يشتبه بتورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد ومحاولة القتل العمد التي كانت ضحيتها مواطنتان أجنبيتان بكل من تيزنيت وأكادير”.

من جهتها نصحت الخارجية الفرنسية الاثنين رعاياها في المملكة “بتوخي الحذر في الأماكن العامة والتنقلات بالمغرب، في أعقاب الاعتداء الذي أدى إلى وفاة سائحة فرنسية بتيزنيت”.

وقعت هذه الجريمة السبت داخل سوق في المدينة القريبة من أكادير حيث اعتدى المشتبه به على فرنسية تبلغ 79 عاما موديا بها، وفق ما أوضحت الشرطة مرجحة حينها “فرضية الاعتداء بغرض السرقة في هذه المرحلة من البحث”.

وأوقف المشتبه به في وقت لاحق مساء السبت بأكادير “بعدما حاول ارتكاب اعتداءات جسدية في حق زبائن مقهى بالشريط الساحلي، من بينهم ضحية من جنسية بلجيكية تم نقلها إلى المستشفى”.

أشارت الشرطة يومها إلى أن المشتبه به “سبق إيداعه بجناح الأمراض العقلية بمستشفى الحسن الأول بتزنيت، لمدة شهر”.

ظل المغرب بمنأى عن هجمات إرهابية في السنوات الأخيرة حتى أواخر 2018 عندما قتلت سائحتان اسكندنافيتان ذبحا في ضواحي مراكش، في عملية نفذها موالون لتنظيم الدولة الإسلامية من دون أن يعلن التنظيم تبنيها.

وحكم على القتلة الثلاثة وشريك رابع لهم بالإعدام في هذه القضية.

وتعلن السلطات المغربية من حين لآخر تفكيك خلايا إرهابية موالية لتنظيم الدولة الإسلامية خصوصا، وفاق عدد الخلايا التي تم تفكيكها الألفين منذ عام 2002 مع توقيف أكثر من 3500 شخص، وفق معطيات رسمية.

كانت آخر العمليات المعلن عنها رسميا أسفرت عن إحباط شرطة مكافحة الإرهاب بالتعاون مع أجهزة الاستخبارات الأميركية هجوما “إرهابيا” وتوقيف المشتبه بالتخطيط له، في سلا قرب العاصمة الرباط منتصف الشهر الماضي.

كذلك أوقفت مصالح الأمن 25 شخصا يشتبه في موالاتهم تنظيم الدولة الإسلامية في مدن مختلفة مطلع دجنبر.