صحافة البحث

مهرجان وجدة للفيلم المغاربي يعلن عن لجنة تحكيمه وبرنامجه الموازي

- الإعلانات -

أعلنت جمعية جمعية سيني مغرب عن تنظيم الدورة الحادية عشر من المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة من 07 إلى 12 أكتوبر 2022، وذلك تحت شعار” الصورة والخيال في السينما”،
ومن أجل المساهمة في تنشيط الساحة الفنية المغاربية وتقوية الروابط بين الشعوب والثقافات، يجمع المهرجان المغاربي للفيلم طيلة 6 أيام، مخرجين، ممثلين، نقاد سينمائيين، منتجين، صحفيين والعديد من مهنيي الفن السابع، من أجل دمقرطة الولوج إلى السينما والفن عموما، والعمل على تطوير الصناعة السينمائية والاحتفال بها.
اختارت إدارة المهرجان لجنتان للتحكيم: لجنة تحكيم الفيلم الطويل، سيترأسها السينمائي البوركينابي “آرديوما سوما” وبعضوية كل من: المخرج الجزائري “بشير ضرايس”، المخرجة التونسية “فاطمة الشريف” المخرجة المغربية ” فاطمة بوبكدي” والصحفي المصري “مدحت حسن”. أما لجنة تحكيم الفيلم القصير، فيترأسها الناقد السينمائي التونسي “كمال بن وناس” وبعضوية كل من الأستاذ الجامعي الموريتاني والمدير السابق لمهرجان نواكشوط الدولي، “أحمد مولود الهلال” والممثلة السينيغالية “سيني ديوب” والممثلة المغربية” سلوى زهران” والمهندس المصري الكندي، مدير مهرجان الفيلم العربي بكالجاري ” مؤنس رزق الله”
سيعرض في المهرجان أكثر من 20 فيلما في المسابقتين الخاصتين بالفيلم الطويل والقصير، وفيلمين سينيمائيين نيجيريين، وفيلمين خاصين بالأطفال، زيادة على الأفلام التي ستعرض ببعض ساحات المدينة. وبالموازاة مع هذه العروض، سيقوم المهرجان بتكريمات لوجوه سينمائية وفنية بارزة، منها الممثلة السورية “جمانة مراد” والمخرج والممثل المغربي وعضو مجموعة جيل جيلالة “حميد الزوغي’ والشاعر الوجدي”سامح درويش” والممثل الجزائري “سامي ناصري” وتكريمات أخرى سيعلن عنها في حينها، كما ستنظم على هامش المهرجان ورشات، ندوات، ماستر كلاس وجلسات عمل لنجوم من ضيوف المهرجان.
الندوات واللقاءات الفكرية سيكون من بينها، درس افتتاحي عن الصورة والمعنى مع توقيع للكتاب، برحاب جامعة الأول يلقيه الأستاذ المفكر المغربي “نور الدين أفاية”، وندول حول شعار المهرجان ” الصورة والخيال في السينما يشارك فيها الناقد المغربي “خليل الدامون”، والمخرجة التونسية “فاطمة شريف” والناقد التونسي “كمال بن وناس” والناقد المغربي “عبد العالي معزوز”، كما ستنظم ندوة أخرى بشراكة مع اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة، في موضوع “الإخراج بين التقنية والإبداع” يؤطرها المخرج عبد الإله الجوهري، بمشاركة مخرجين ونقاد سيحددهم الاتحاد لاحقا، كما سيكون للجمهور موعد مع ماستر كلاس مع كل من الممثل الجزائري سامي ناصري والمخرج البوركينابي “آرديوما سوما”، وكذا جلسات سينمائية ليلية مع نجوم المهرجان.
وتعقد على هامش المهرجان أيضا ورشات تكوينية لفائدة الشباب في مواضيع: التصوير الاحترافي، التشخيص والفيلم الوثائقي.
وستعلن اللجنة التنظيمية للمهرجان عن البرنامج العام المفصل بعد الانتهاء من تدقيقه، كما تدعو جمعية سيني مغرب المنظمة للمهرجان كافة شركائها، أصدقائها السينفيليين، وجمهور المهرجان الوفي وكذا المنابر الصحفية للمشاركة المكثفة لإنجاح هذه التظاهرة السينمائية الكبرى.