صحافة البحث

رغم تطبيع بعض الدول مع إسرائيل.. القادة العرب يمنحون “الدعم المطلق” للفلسطينيين

- الإعلانات -

أعلن القادة العرب في ختام قمتهم في الجزائر، أمس الأربعاء، “الدعم المطلق” للفلسطينيين في مواجهة إسرائيل التي قد تشهد عودة بنيامين نتانياهو إلى السلطة متحالفا مع اليمين المتطرف.

وتم إعلان هذا الدعم في البيان الختامي للقمة العربية في الجزائر، الأولى منذ ثلاث سنوات، في وقت قامت العديد من الدول اأاعضاء بتطبيع لافت لعلاقتها مع إسرائيل دون انتظار نهاية الاحتلال للأراضي الفلسطينية.

فطبعت دولة الإمارات العربية المتحدة علاقاتها مع إسرائيل في 2020 في إطار سلسلة اتفاقيات تفاوضت عليها واشنطن. ثم حذت البحرين والمغرب حذوها ومن ثم السودان.

وندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه في القمة “بالجرائم التي ارتكبتها إسرائيل … وبإصرارها على تقويض حل الدولتين، وانتهاك القانون الدولي والاتفاقات الموقعة معها” مطالبا بدعم أكبر من العرب.

ولم يتحدث بشكل مباشر عن نتائج الانتخابات التشريعية في إسرائيل، لكن رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتانياهو الذي يبدو أن حزبه تصدر نتائجها، تخلى منذ زمن طويل عن التزامه “حل الدولتين” وإقامة دولة فلسطينية.

وأكد “إعلان الجزائر” في ختام القمة التي دامت يومين، على “مركزية القضية الفلسطينية والدعم المطلق لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، بما فيها حقه في الحرية وتقرير المصير وتجسيد دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على خطوط 4 يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين”.

ودافع كل القادة العرب في خطاباتهم منذ افتتاح الدورة الحادية والثلاثين عن إقامة دولة فلسطينية، لكن هذا الدعم يبدو غير قابل أن يتحقق في ظل عجز جامعة الدول العربية عن التأثير في هذا الملف.

وقال عباس متهما إسرائيل “يريدون أن يهودوا القدس والأقصى ويعيدوا بناء الهيكل المزعوم الذي لم يوجد قطعا في هذه المنطقة … الحقوا! الأقصى وكنيسة القيامة ستهو دان”.

وجدد القادة العرب التمسك “بمبادرة السلام العربية لعام 2002 بكافة عناصرها وأولوياتها، والتزامنا بالسلام العادل والشامل كخيار استراتيجي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكافة الأراضي العربية” دون أي إشارة إلى التطبيع الذي قامت به بعض الدول.

كما عبرت القمة عن دعمها للسلطة الفلسطينية “للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة” وكذلك “دعم الجهود والمساعي القانونية الفلسطينية الرامية إلى محاسبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اقترفها ولا يزال في حق الشعب الفلسطيني”.

وكتبت صحيفة القدس الفلسطينية في افتتاحية تعبر عن عدم توقع الشارع العربي للشيء الكثير من القمة العربية، أن الفلسطينيين ليسوا “بحاجة للقرارات اللفظية التي سمعناها كثيرا وإنما بحاجة إلى أفعال حقيقية ميدانية”.

واعتبر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، في رده على سؤال حول احتمال عودة نتانياهو للحكم، ان إسرائيل “سترتكب خطأ جسيما” في حال عرقلت حل الدولتين بحجة ان الفلسطينيين والعرب يمثلون الاغلبية في الأراضي التي تسيطر عليها الدولة العبرية.

والجزائر مضيفة الاجتماع، من أشد المؤيدين للفلسطينيين، فقد رعت اتفاق مصالحة بين الفصائل الفلسطينية في منتصف أكتوبر، رغم أن فرص تنفيذه على أرض الواقع تبدو ضئيلة.

وأدى التعاون الأمني الذي أقامه المغرب مع إسرائيل بعد تطبيع العلاقات بينهما، إلى تفاقم توتر علاقاته مع الجزائر المجاورة له، والمتوترة أساسا بسبب الخلافات العميقة بشأن الصحراء، والتي أدت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما في غشت 2021، بقرار من الجزائر.

وإضافة إلى النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، فإن الأزمات والنزاعات في سوريا وليبيا واليمن وردت في “إعلان الجزائر” الذي توج أعمال القمة.

فقد أعربت القمة عن “التضامن الكامل مع الشعب الليبي ودعم الجهود الهادفة لإنهاء الأزمة الليبية من خلال حل ليبي-ليبي يحفظ وحدة وسيادة ليبيا” التي تعيش فوضى وأزمة اقتتال داخلي منذ سقوط معمر القذافي في 2011.

كما التزم القادة بـ ” قيام الدول العربية بدور جماعي قيادي للمساهمة في جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية”.

وفي لفتة تضامنية مع السعودية ثم ن القادة العرب “السياسة المتوازنة التي انتهجها تحالف أوبك+ من أجل ضمان استقرار الأسواق العالمية للطاقة واستدامة الاستثمارات في هذا القطاع الحساس ضمن مقاربة اقتصادية تضمن حماية مصالح الدول المنتجة والمستهلكة على حد سواء”.

وقررت أوبك بلاس، المكونة من الدول الثلاث عشرة الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بقيادة السعودية وشركائها العشرة بقيادة روسيا في الخامس منأكتوبر خفض حصص إنتاج النفط بهدف دعم أسعار النفط الخام التي كانت تتراجع.

وأثار القرار حفيظة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي لو ح بعواقب على الرياض بسبب هذا القرار، الذي اعتبرته واشنطن في صالح روسيا التي تبحث تمويلات في حربها على أوكرانيا.

وضعت الجزائر هذه القمة تحت شعار “لم الشمل” لكن عدة دول لا سيما بلدان الخليج، لم تكن ممثلة بقادة دولها، خاصة المملكة السعودية والامارات العربية المتحدة والمملكة المغربية.