صحافة البحث

[روبورتاج].. مغاربة يشيدون بأداء “عائلة الرگراگي” رغم الهزيمة أمام فرنسا

- الإعلانات -

غابت الابتسامة عن مشجعي المنتخب المغربي، أمس الأربعاء، بعد خروجه من نصف نهائي مونديال قطر على يد حامل اللقب فرنسا (2-0)، لكن هذه الخسارة لم تمنعهم من التنويه بمسيرة مشر فة لفريق حظي بحب كبير تخطى حدود المملكة.

ويلخص المشج ع أسامة أبدوح (35 عاما) هذا الشعور قائلا “لقد لعبوا مباراة جيدة لكن الحظ خانهم. واجهنا بندية حامل اللقب، هذا رائع”.

ويضيف الشاب الذي تابع المباراة بالدار البيضاء “هذا الفريق جعلنا نحلم حتى النهاية، أرفع لهم القبعة”. في المقابل كانت مشاعر الشاب حكيم سلامة أكثر مرارة، إذ ظل يتمنى أن تستمر المسيرة الرائعة لأسود الأطلس، “لكننا ضيعنا فرصة القرن، أنا مُحبط”.

وفي العاصمة الرباط وجه بعض السائقين التحية إلى المنتخب بإطلاق العنان لمنبهات سياراتهم، تحت السماء الماطرة، لكن بعيدا عن أجواء الفرح العارم التي كانت تغمر شوارع المدينة إثر كل انتصار كان أسود الأطلس يحق قونه خلال الأسبوعين الأخيرين.

وإثر المباراة، أشاد الملك محمد السادس بأداء لاعبي بلاده، وذلك في اتصالين هاتفيين مع كل من المدر ب وليد الركراكي وقائد المنتخب رومان سايس.

وقالت وكالة الأنباء المغربية إن ملك المغربي نوه في اتصاله بالركراكي بنجاحه في تكوين فريق من اللاعبين “يتمت ع بالتماسك والروح القتالية، بما مك نه من تسجيل حضور متمي ز في هذه التظاهرة، وتشريف الشعب المغربي والجمهور العالمي من خلال قيمه الرياضية الرفيعة وموهبته النموذجية”.

وفي اتصاله بقائد المنتخب أعرب الملك محمد السادس عن “تهنئته الحار ة لمجموع الفريق”.

والحلم الذي عاشته كل أرجاء المملكة جر إليه أيضا الأفارقة والعرب وكل دولة غير واثقة بنفسها في مقارعة الكبار، وذلك بعدما تخطى الفريق المغربي منتخبات أوروبية قوية، وسج ل اسمه في تاريخ البطولة كأول منتخب عربي وإفريقي يبلغ نصف النهائي.

وحبست الموقعة الفرنسية-المغربية الأنفاس في المملكة طيلة الأيام الأخيرة، بين ترقب وتفاؤل، فيما بدا آخرون متحر رين من ضغط النتيجة إعجابا بما حق قه منتخبهم حتى الآن.

وفي حي درب السلطان الشعبي بالدار البيضاء قال لوكالة فرانس برس البائع المتجول رشيد صديق قبيل ساعات من انطلاق المباراة إن “المنتخب الوطني حقق معجزات منذ بدء المونديال… لذلك لست مهتما كثيرا للربح أو الخسارة”.

وأضاف الرجل الذي استبدل بيع حلويات بالأعلام الوطنية “لقد ربحوا احترام وإعجاب كل المغاربة، وهذا لا يقدر بثمن”.

وهذا الحي الشعبي الذي كان معقلا لحركة المقاومة ضد الحماية الفرنسية في خمسينات القرن الماضي يعد أيضا من معاقل الكرة المغربية إذ ولد فيه في 1949 نادي الرجاء البيضاوي، أحد أكبر ناديين مغربيين ومن بين الأشهر في إفريقيا.

وفي هذا الحي أيضا ولد لاعبون من نجوم الكرة المغربية، مثل محمد جرير (حمان) صاحب أول هدف مغربي في تاريخ المونديال العام 1970 ضد ألمانيا الغربية في المكسيك.

ويقول اليافع محمد نظيفي، الذي يحلم أن يصير يوما مثل قدوته سفيان بوفال، “نحن مولعون بالكرة في هذا الحي ، من الطبيعي أن انتصارات المنتخب غذ ت أحلامنا”.

ولا يكاد يخلو أي متجر في الحي من أقمصة المنتخب المغربي بأسعار زهيدة (بين 4,5 إلى 7 يورو فقط)، بل حتى سترات شتوية بألوان العلم الوطني.

ويضيف أحد تجار الحي خالد علوي (31 عاما) “لقد أسعدنا أسود الأطلس ولكن هم أيضا نشطوا تجارتنا”، وهي تباع “بسهولة منذ الانتصار على بلجيكا”، كما يضيف الشاب الذي يرتدي هو الآخر أحدها.

أما الخمسينية ثريا متروكي التي جاءت إلى سوق الحي لشراء ألبسة بألوان المنتخب لأربعة من صغار العائلة فتقول “لقد رفعوا العلم الوطني عاليا، لا يمكن أن نوف يهم حق هم مهما شكرناهم”.

ويتقاسم مشجعون أفارقة نفس مشاعر الفخر بأداء المنتخب الذي بقي الممثل الوحيد للقار ة منذ دور الربع نهائي.

ويؤكد الإيفواري المقيم بالمغرب سيديبي زومانا أن “المغرب جعل كل إفريقيا فخورة، لقد تابعت بحماس مسار هذا الفريق كما لو أن ه منتخب بلادي”.

أما المشجع المغربي سعيد محسن (48 عاما) فيواسي نفسه بعد الخروج من نصف النهائي بقوله إن “أسود الأطلس أعطوا جاذبية وتعاطفا مع بلادنا، وأكدوا أيضا أن بلدا إفريقيا يمكنه أن يذهب بعيدا ويكون تنافسيا”.

واكتست المباراة أمام فرنسا طابعا خاصا نظرا للعلاقات الوثيقة بين البلدين من جهة، وتزامنها من جهة ثانية مع فتور في علاقاتهما الدبلوماسية، ما جعل بعض التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي تحملها أبعادا سياسية.

وفي غمرة الحماس والشغف الاستثنائيين اللذين خلقهما المنتخب، خصوصا بعد تأهله إلى نصف النهائي، خص صت شركة الخطوط الجوية المغربية رحلات استثنائية منذ الثلاثاء لنقل أعداد إضافية من جماهير المنتخب إلى الدوحة لتشجيع الأسود.

لكن وصول المشجعين المغاربة إلى الدوحة تعكر مع إلغاء بعضها الأربعاء، فيما تعذر على كثيرين منهم في الدوحة الحصول على تذاكر لدخول الملعب كانوا قد و عدوا بها من الاتحاد المغربي.

وأثار هذا الارتباك انتقادات في وسائل التواصل الاجتماعي واتهامات “بالمحسوبية” في توزيع التذاكر، دون أن يصدر أي توضيح من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وعقب المباراة أجرى العاهل المغربي مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب فيه “عن تهانئه” لتأهل الديوك إلى نهائي المونديال، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء.

وتأتي هذه التهنئة عشية زيارة تقوم بها وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا إلى المملكة بعد أشهر من التوترات بين البلدين. أما ماكرون الذي حضر المباراة بين المغرب وفرنسا من الاستاد في قطر فسيقوم في مطلع 2023 بزيارة دولة إلى الرباط.